نحو بيئة نظيفة

 

تتواجد الهيدروكربونات المشبعة والغير مشبعة في الهواء كنواتج لعمليات التصنيع الكيميائي أو كنواتج لعمليات الاحتراق، فهي توجد في أبخرة عوادم السيارات، وفي محطات توليد الكهرباء بالغاز كنواتج لإحتراق الغاز الطبيعي. تعتبر هذه المواد من ملوثات الهواء، فهي تساعد بشكل كبير على إرتفاع درجة حرارة الأرض لإنها تساعد على ظاهرة الإحتباس الحراري، كما تؤثر تلك الغازات على رئة الإنسان وقد تؤدي لتدمير الجهاز العصبي المركزي للإنسان إذا تم التعرض لها لفترة طويلة.

 

و في إطار العمل على تنقية الهواء من هذه الغازات الضارة، تمكن فريق بحثي في قسم الكيمياء ممثلا بالدكتور محمد حمدي سعد وبالتعاون مع جامعة توينتا بهولندا ممثلة بالبروفيسور خيدو مول من تحضير مادة حفازة جديدة لها القدرة على التخلص من الغازات الهيدروكربونية القصيرة السلسلة. إستهدفت الدراسة تحضير مادة حفازة جديدة تكون قادرة على التخلص من خليط مكون من غازات الميثان والإيثان والبروبان كهيدروكربونات مشبعة وغازي الإيثلين والبروبيلين كهيدروكربونات غير مشبعة. التجارب العملية أثبتت قدرة العامل الحفاز على التخلص نهائيا من تركيز 70% من الغازات الهيدروكربونية في مساحة لا تتجاوز 6 سم2 من العامل الحفاز، مما يفتح أفاقا جديدة في تطوير المادة الحفازة للتخلص نهائيا من كافة الملوثات الغازية المسببة للعديد من المشاكل البيئية.